Frontpage Slideshow | Copyright © 2006-2011 JoomlaWorks Ltd.

اخبار العالم

الكويت: الحبس لإعلامي ثان بعد "الإساءة" للسعودية والأمير سلمان بن عبدالعزيز

أصدرت السلطات الكويتية أمرا بحبس الإعلامي والمغرد الكويتي، حامد بويابس، لمدة عشرة أيام بسبب "إساءته للمملكة العربية السعودية" في حسابه الشخصي بموقع تويتر، في ثا"ر من نوعه خلال أيام، إذ سبق للكويت توقيف الكاتب صالح السعيد" عينه. وقالت صحيفة …

قيادي في حركة حزم: «إن معارضي الخارج كل يغني على ليلاه، ومبادرة دي ميستورا هي لإنقاذ الأسد»

جواني كورد.نت ـ وكالات 16 تشرين الثاني 2014م تعتبر حركة حزم من القوى العسكرية المعتدلة والوسطية في المعارضة السورية التي حاربت النظام السوري بشكل منطقي، حيث كانت أهدافها لتصحيح مسار الثورة السورية والحفاظ على ثوابتها، والوقوف في وجه كل من يحاول حرف م…

إصابة "جلاد داعش" في غارة امريكية غرب العراق

جواني كورد . نت - وكاﻻت 16 تشرين الثاني 2014 م أفادت صحيفة بريطانية، أن "جلاد داعش" صاحب اللهجة الانجليزية، الذي"رهائن غربيين بقطع"، أصيب في غارة جوية أمريكية غرب العراق. وقالت صحيفة (ميل أون صنداي) إن قاطع رؤوس الرهائن والذي ظهر مقنعا في أ…

خمسة أماكن يمكن أن تندلع فيها حرب عالمية ثالثة

جواني كورد.نت ـ وكالات 16 تشرين الثاني 2014م ثلاثة اجتماعات دولية عقدت الأسبوع الماضي عكست التوترات المتزايدة في العلاقات الدولية والتشنجات المتفاقمة بين زعماء العالم. كانت “لغة الجسد” في منتدى التعاون الاقتصادي لدول جنوب شرق آسيا (أبيك) …

صورة تنشر لأول مرة للمناضل “جيفارا“ بعد مقتله

جواني كورد.نت ـ لاوند سالم اسطنبول 15 تشرين الثاني 2014م نشرت وكالات إعلامية على أن أسرة إسبانية كشفت النقاب عن صور نادرة للمناضل الثوري الشهير “تشي جيفارا“ عقب إعدامه بإطلاق النار عليه من قبل الجيش البوليفي في تشرين الأول عام 1967م. حيث …

تدريب 2000 مقاتل من الجيش الحر سيبدأ في نهاية كانون الأول من العام الحالي

تدريب 2000 مقاتل من الجيش الحر سيبدأ في نهاية كانون الأول من العام الحالي جواني كورد.نت ـ لاوند سالم أنقرة 14 تشرين الثاني 2014م ذكرت اليوم صحيفة حرييت ديلي نيوز أن تركيا وأمريكا وضعتا اللمسات الأخيرة على اتفاقهما بشأن تجهيز وتدريب قرابة 2000 مقاتل م…

أوباما: ربما لن يكون من الممكن هزيمة "داعش" من دون إزاحة الأسد.

ذكرت شبكة تلفزيون سي إن إن، الأمس، أن الرئيس الأميركي باراك أوباما طلب من مستشاريه إجراء مراجعة لسياسة إدارته بشأن سوريا، بعد أن توصل إلى أنه ربما لن يكون من الممكن إنزال الهزيمة بمتشددي تنظيم "داعش" من دون إزاحة الرئيس السوري بشار الأسد. و…

اوباما:ارسال 1500 جندي الى العراق بداية مرحلة جديدة من الحرب على داعش

قال الرئيس الامريكي باراك اوباما ان الضربات الجوية اثبتت فعاليتها في خفض قدرات داعش،وابطاء تقدمه،واكد ان قرار ارسال 1500 جندي للعراق هو بمثابة انطلاق مرحلة جديدة من الحرب على داعش. وتابع أوباما في مقابلة مع تلفزيون CBS، الأحد إن قرار إرسال 1500 جندي …

انهيار جبهة ثوار سوريا وحركة حزم في جبل الزاوية ضربة إهانة لأمريكا

جواني كورد.نت ـ صحافة لندن 3 تشرين الثاني 2014م كشفت صحيفة التلغراف البريطانية أن اثنين من المجاميع المتمردة في سوريا تتلقى الأسلحة من الولايات المتحدة لمحاربة كل من النظام السوري والجماعات الجهادية، موضحة أن الولايات المتحدة تعتمد على حلفائها السوري…

وجهات نظر

Prev Next

فيديوهات

خطأ
  • There was a problem loading image T.C.KK.jpg
  • There was a problem loading image ENKS.jpg
  • There was a problem loading image T.C.KK.jpg
  • There was a problem loading image ENKS.jpg
  • There was a problem loading image a39.jpg
  • There was a problem loading image f13.jpg
  • There was a problem loading image f9.jpg
  • There was a problem loading image ENKS.jpg
  • There was a problem loading image ENKS.jpg
  • There was a problem loading image kaji36.jpg
  • There was a problem loading image g12.jpg
  • There was a problem loading image ENKS.jpg
فلترة
  • هيمن حسين:ثورة الحرية والكرامة وحقوق شعب مضهد

    هيمن حسين

    توقع كثيرون انخراطا قويا للأكراد في الثورة السورية وذلك لأسباب عديدة منها، احتقان الشارع الكردي نتيجة ممارسات النظام القمعية، وسياساته

    الاقتصادية التي أدت إلى تدني الأوضاع المعيشية، واستمرار معاناة الأكراد من التمييز العنصري، وعدم حل مشكلة مكتومي القيد والمجردين من الجنسية.

    في الأول من نيسان 2011 سجلت منطقتا عامودا وعين عرب أول مشاركة للأكراد في تظاهرات الثورة السورية. وبالقياس إلى تاريخ اندلاع الثورة السورية

    في آذار 2011، وترتيب انخراط المناطق فيها، فأكراد سوريا كانوا محط اهتمام المعارضين والسلطة وكذلك الإعلام على السواء، بينما كانوا هم يحسبون

    حساباتهم بعيدًا، وينظرون إلى الأمور بحذر شديد، غير متناسين ماضيهم المؤلم ومعاناتهم في ظل النظام البعثي القمعي، وغير مستسلمين لما ستسفر عنه

    الأمور بعد انقضاء الأزمة السورية الراهنة، سواء استمر نظام الأسد أو سقط مثلما سقط النظام في تونس ومصر ومؤخرًا ليبيا، التي تشابه الوضع فيها نوعًا

    ما مع الوضع في سوريا.

    تعود بداية المشكلة الكردية في سوريا إلى سنوات الوحدة بين مصر وسوريا، وهي الوحدة التي قامت على أساس القومية العربية، فقبل هذه الوحدة التي لم تستمر

    ثلاث سنوات، كان الأكراد في سوريا جزءًا من الشعب ينتشرون في معظم أنحاء سوريا، يعيشون سويًّا دون تفرقة، ويشاركون بقية السوريين في كل شيء،

    وكان لهم دور في قيادة المعارك ضد الاحتلال الفرنسي، وممن قاد المعارك البطل الكردي إبراهيم هنانو الذي كان أحد أبطال الثورة السورية ضد "المستعمر

    " الفرنسي، كما كانوا يتمتعون بكافة الحقوق السياسية، دون أي تمييز حتى وصلوا إلى رئاسة الجمهورية، وممن صار رئيسًا فوزي السلو (1951-1953)

    وحسني الزعيم الذي حكم سوريا لمدة 137 يومًا عام 1949م.

    عندما تعالت نعرات القومية العربية، وتمت الوحدة بين مصر وسوريا على هذا الأساس القومي، شعر الأكراد بالخطر على قوميتهم الكردية، واستدعت القومية

    العربية النزعة القومية لدى الأكراد في سوريا، واتخذوا موقفًا سلبيًّا من الوحدة بين مصر وسوريا، مما أغضب القوميين العرب في سوريا، وتشدد القوميون العرب

    في نظرتهم تجاه الأكراد، وعلى الرغم من السقوط المبكر للوحدة بين مصر وسوريا بعد ثلاث سنوات فقط، إلا أن الحكومة البعثية وفي عام 1962، قامت بعمل

    إحصاء استثنائي وحرمت أكثر من سبعين ألف كردي سوري من الجنسية السورية - بلغ عددهم الآن ربع مليون كردي بلا جنسية - فباتوا أجانب في بلدهم،

    وبرزت ظاهرة "المكتومون" أو "البدون" وهم هؤلاء المحرومون من الجنسية وذريتهم، وبالتبعية هم محرومون من حقوق التملك والتعليم والتقاضي والعمل والصحة.

     ففي بداية الانتفاضة السورية انضم الشباب الكردي للتظاهرات السلمية التي اندلعت في انحاء البلاد، لكن الكبار منهم والكوادر الحزبية خافت من رد النظام الذي تعودته،

    وظلت تشك في المشاعر العربية تجاههم، ولم تنس ان احدا لم يقف مع الاكراد عندما انتفضوا عام 2004 واخيرا خافت القيادة الكردية ان يظهر جيل جديد يتحدى سلطتهم،

    ولهذا فضلت القيادة البقاء على السياج. فالنظام الذي خاف ان يفتح جبهة جديدة تؤثر عليه فضل ترك الاكراد وشأنهم، حيث وقفوا على الحياد بين المعارضة والنظام، مع

    بروز مشاعر شك نحو المعارضة التي اعتبروها جماعة تحمل مشروعا عربيا واسلاميا. ومن هنا فالخارطة السياسية الكردية الحالية يتسيدها حزب الاتحاد الديمقراطي

    'بارتيا يكيتيا ديمقراط' (بي واي دي)، الذي انشىء عام 2003 ويعتبر بذراعه العسكرية 'فرق الدفاع الشعبي' الاكثر تنظيما وعددا، وبذراع وما يميز مواقفه هو تردده

    في مواجهة النظام مما عرضه لتهم التعاون مع النظام. والحزب هو احد فروع حزب العمال الكردستاني، حيث كانت عناصره تتدرب مع عناصر بي كي كي في جبال

    شمال العراق، وبعد الانتفاضة انفصل الفرع السوري عن الفرع الام وعاد عناصره لسورية. وفي تموز (يوليو) 2012 استفاد الحزب من الانسحاب الجزئي للجيش

    السوري من خمس بلدات، حيث قام بطرد مسؤولي الحكومة من المجالس البلدية والمؤسسات الخدمية، والامنية واستبدلها بافراده وقواته العسكرية وانزل العلم السوري،

    ورفع بدلا عنه علم الحزب. ويواجه الحزب مجموعة من الاحزاب الصغيرة تعمل بشكل قريب من رئيس اقليم كردستان العراق، وزعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني،

    مسعود بارزاني، حيث تجمعت هذه الاحزاب تحت مظلة 'المجلس الوطني الكردستاني' لتصبح المنافس الوحيد لحزب 'بي واي دي'، ولكن الخلافات الداخلية وغياب العناصر

    العسكرية داخل سورية لهذا المجلس تجعل من تأثيره ضعيفا. ولا يمنع هذا من القول ان الفراغ الذي تركه النظام في مناطق الاكراد ادى الى ظهور الخلافات بين هذين التيارين.

    ويضاف الى هذا فالجماعات الكردية تتنافس مع بقية الجماعات المعارضة ـ غير الكردية على المصادر والارض والتأثير. ويشعر الاكراد بالتهميش من هذه الجماعات نظرا

    لخطابها العروبي والاسلامي اضافة الى ان رعاتها دول الخليج المحافظة وتركيا. وعليه ومع تحول الانتفاضة السورية الى حرب اهلية فالنزعات الطائفية والاثنية بدأت تبرز

    بشكل كبير مما يهدد بجر الاكراد لها كطرف. بل وشهدت الفترة الماضية مواجهات بين 'بي واي دي' والجماعات المرتبطة بالجيش السوري الحر. ومع ان هذه المواجهات

    نتجت عن معارك على المصادر الا انها مرشحة في ظل الازمة السورية للتصعيد.

بيانات

صفحتنا على الفيس بوك

top